منتدى الفخرانى الهندسى


 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الآثار الصحية لليورانيوم المستنفد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kimo
Admin
avatar

المساهمات : 152
تاريخ التسجيل : 25/07/2008

مُساهمةموضوع: الآثار الصحية لليورانيوم المستنفد   الأربعاء أغسطس 06, 2008 2:52 pm

ايتم التعرض لليورانيوم الناضب عن طريق الاستنشاق، أو عن طريق الطعام، أو الماء الملوث، أو عن طريق تعرض الجروح السطحية على الجلد لشيء ملوث، يمتص الجسم أقل من 5% من اليورانيوم الناضب الداخل إليه؛ حيث يتم إخراج الباقي مع البراز، أما عن الجزء الذي يتم امتصاصه فعلا فيتم تنقية الدم من 67% منه عن طريق الكلى في خلال 24 ساعة من الدخول إلى الجسم..

الآثار الصحية الناجمة عن التعرض لليورانيوم الناضب تختلف حسب درجة التعرض، وتكون بسبب التسمم الإشعاعي أو التسمم الكيميائي، وتؤثر بشكل أكبر على الرئتين والكليتين؛ حيث بإمكانه التسبب في السرطان، وإحداث قصور وظيفي في بعض أعضاء الجسم.. فدقائق اليورانيوم المستنشقة مثلا، والتي يتراوح حجمها ما بين 1-10 مايكروجرامات، تحتجز داخل الرئة لتتسبب في حدوث سرطان الرئة في حالة التعرض لكمية كبيرة منه لمدة زمنية طويلة.

وقد كانت مهمة البرنامج البيئي تحديد ما إذا كانت نسب اليورانيوم الناضب الموجودة في كوسوفا أعلى من نسب اليورانيوم المسموح بها عالميا، حسب معايير الأمان المحددة من قبل منظمة الصحة العالمية، والتي تعتبر التعرض لأقل من واحد ملليسيفرت millisievert 1 في السنة من إشعاع اليورانيوم الناضب غير ذات دلالة صحية.

نتائج تحاليل برنامج البيئة للعينات المأخوذة من 11 منطقة قصف بكوسوفا، والتي شملت عينات للتربة والمياه والحياة النباتية وألبان الأبقار المتواجدة بالمنطقة، وبعض الطلقات التي عثر عليها حول مناطق القصف أثبتت وجود درجات إشعاع منخفضة في المنطقة المحيطة بمنطقة القصف، بما في ذلك الهواء المحيط بالإضافة إلى اكتشاف البلوتونيوم واليورانيوم 236 في بعض العينات؛ مما يشير إلى أن مصدر اليورانيوم الناضب المستخدم ببعض الأسلحة كان من إعادة تكرير نفايات وقود المحطات النووية، إلا أن التقرير يقول: إنه لا يوجد انتشار واسع للتلوث في التربة، وبالتالي- على حد قول التقرير- فإن الخطورة من التسمم الإشعاعي أو الكيميائي غير ذات دلالة.

وفي تصريح لـ"كلاوس توبفر" المدير التنفيذي لبرنامج البيئة، والذي يبدو متناقضا في حد ذاته، يقول: "إن هذه الاكتشافات العلمية ينبغي أن تريح حالة القلق التي يعيش فيها جميع القاطنين والعاملين بكوسوفا، إلا أنه- في بعض الظروف- من الممكن أن يمثل اليورانيوم الناضب خطورة، وبالتالي فإن التقرير يركز على بعض الإجراءات الوقائية التي يجب العمل بها من أجل ضمان خلوّ مناطق القصف من الخطورة".

ويوصي التقرير بتطهير مناطق القصف من أية طلقات، والتخلص منها بشكل سليم، بالإضافة إلى تطهير التربة المحيطة، كما يوصي بعمل اختبارات دورية لجميع مناطق القصف؛ لاكتشاف المناطق الملوثة باليورانيوم من أجل إغلاقها كلما أمكن ذلك إلى حين الانتهاء من تطهيرها.

كما يوصي التقرير بزيادة الأبحاث العلمية من أجل إزالة ما سماه التقرير بالشكوك العلمية حول الآثار البيئية لليورانيوم الناضب، خاصة من خلال زيارة مناطق القصف البوسنية، والتي مرّ عليها 5 سنوات من ساعة قصفها من أجل معرفة الآثار البيئية طويلة المدى، خاصة على المياه الجوفية.

كذلك يشير التقرير إلى خطورة لعب الأطفال حول مناطق القصف بسبب خطورة وضع الأطفال المتكرر أيديهم الملوثة بالأتربة في أفواههم؛ مما يضاعف من احتمالات التسمم.

يذكر أن قوات التحالف في حرب الخليج قد أطلقت أكثر من 300 طن من الأسلحة المدججة باليورانيوم الناضب، وأن نسبة الإصابة بأمراض السرطان بالعراق قد تضاعفت 9 مرات منذ عام 1991. هذا بالإضافة إلى ظهور تشوهات خلقية لم يكن لها وجود قبل الحرب، مع العلم أن اليورانيوم الناضب يستمر على حالة إشعاعه لآلاف السنين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alfakhranyeng.ahlamountada.com
 
الآثار الصحية لليورانيوم المستنفد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفخرانى الهندسى :: قسم الهندسه النوويه-
انتقل الى: